ديوان أوقاف المسيحيين والديانات الآخرى

   أعياد ومناسبات/   المسيحية 

 عيد العنصرة

 

الرئيسية

من نحن رئاسة الديوان أرشيف الاخبار

مجلة آفاق مندائية 

مجلة صدى النهرين

اتصلوا بنا

                                                                                                                                                     _______________________   العودة للصفحة السابقة 

 

  عيد العنصرة (حلول الروح القدس)

   عيد حلول الروح القدس على التلاميذ (الحواريون) في علية صهيون، وحدث هذا بعد عشرة ايام من صعود المسيح له المجد الى السماء. وهذا الروح الذي بشر به المسيح بأنه سيرسله ليعزي ويلهم تلاميذه بعد افتراقه عنهم لانه سيمنحهم المواهب والحكمة لكي يبشرون بتعاليم الله حسب الانجيل ...

     في نص العنصرة كان التلاميذ في العلّية والأبواب موصدة خوفاً من اليهود. وحدث فجأة دوي ريح قوّية جدّاً ملأت زوايا البيت، أي أن الروح القدس دخل في كلّ زوايا المكان الموجودين فيه، أي المدى الموجودين فيه امتلأ من الروح القدس.

   يقول النص أنّ التلاميذ كانوا في العليّة والأبواب موصدة خوفاً من اليهود، وكلمة خوفاً مهمّة جداً، وذلك في اليوم الخمسين أي اليوم الذي كان اليهود يحتفل به بذكرى نزول الشريعة على موسى أي ذكرى العهد. بين الفصح والعنصرة أو ما يسمّى ايضاً بعيد الأسابيع، يوجد سبع أسابيع كما الصوم والآلام. بعد خمسين يوم من عيد الفصح يتذكّر اليهود نزول الشريعة على موسى، أمّا المسيحيّون فيتذكّرون نزول الروح القدس على الكنيسة وفي الكنيسة. في المسيحية إن نزول الروح هو بداية عهد جديدد، حّتى الأنبياء كالنبي حزقيال أو إرميا مثلاً كانوا يتكلّمون عن مقارنة بين شريعة مكتوبة على ألواح من حجر وشريعة اخرى مكتوبة على قلوب من لحم. ويتكلّمون عن روح من خلاله تصبح معرفة الله في قلوبنا ولا حاجة بعد لأحد أن يعلّمها أو يتعلّمها.

     في البدء كان هذا العيد عند العبرانيين عيداً أرضياً – زراعياً، عيد الحصاد، "عيد حصاد بواكير غلاتك التي تزرعها وعيد الاستغلال عند نهاية السنة عندما تجمع غلاتك" (خروج 16:23) وكان يدعى أيضاً عيد الأسابيع (خروج 22:34)، أي سبعة أسابيع من وقت "شروع المنجل في الزرع". ثم تطور العيد وأصبح ذكرى نزول الشريعة في طور سيناء، بعد خروج الشعب من مصر، ابتداءً من القرن الثاني قبل الميلاد لأن الشريعة أعطيت خمسين يوماً من بعد الفصح، أي عبورهم من أرض العبودية إلى صحراء الحرية. ولذلك أعطى الأصل اليوناني للعيد Pentecôte في الفرنسية ويتضمن معنى الخمسين. أما كلمة "عنصرة" فهي لفظة عبرانية بمعنى اجتماع أو محفل. العنصرة مع عيدَي الفصح والمظال تعتبر من أهم الأعياد في إسرائيل، إنه اليوم الذي يختاره الرب لكي يسكن اسمه مع شعبه في المكان الذي يحدده هو أيضاً لهم (تثنية 6:16و11).

 

    فالعنصرة إذاً تتويج للفصح، لأن المسيح بعد أن أنهى عمله على الأرض، وانتقل إلى يمين الآب، أرسل الروح القدس على المجموعة الرسولية وبواسطتهم لكل المسكونة، لكي ينير أذهانهم فيفهموا الكتب ويدركوا في العمق أقواله التي ألقاها عندما كان معهم.

 

    ملاحظة:                    

-      

 

 

  العودة للصفحة السابقة